مقالات عامة

مناسك الحج .. هل فيروس كورونا يوقف أداء الحجاج هذا العام 2022

فيروس كورونا هل يوقف مناسك الحج هذا العام 2022 تعرف على تفاصيل العام الماضي 2021

مناسك الحج هذا العام، هل يوقف كورونا أداء طقوس الحج هذا العام ام يذهبوا ولا يبالوا؟ ماذا عن عادات أهالي مكة المكرمة في خدمة حجاج بيت الله.

هل يمنع فيروس كورونا أداء مناسك الحج في العام 2022؟

كان في العام 2022 قد منع فيروس كورونا حجاج بيت الله من أداء طقوس الحج. هل يتكرر ذلك في العام 2022 بمنع حجاج بيت الله الحرام لأداء مناسك فريضة الحج 2022؟

كما أن الكثير من الأشخاص حول العالم يؤدون مناسك الحج في كل شهر رمضان. كذلك الكثير منهم يريدون الذهاب إلى أداء طقوس حج بيت الله الحرام. لكن ماذا بشأن فيروس كورونا. هل سيوقف فيروس كورونا أداء مناسك حج بيت الله الحرام، في العام الحالي 2022 أو لاء؟ هذا ما يجب علينا معرفته أول بأول والتطلع عليه عن كثب. خاصة لأهالى أهل مكة بالاحتفاء بطقوس فريضة الحج.

فيروس كورونا اوقف عادات أهالى مكة بالاحتفاء بمناسك الحج

نجد أن فيروس كورونا قد أوقف عادات مناسك الحج المقدمة من أهالى مكة المكرمة 2022. بـ استقبال ضيوف بيت الله الحرام. حيث صرح قائلاً المطوف سراج قصاص: “يختزل جميع أهالى مدينة مكة المكرمة بالكثير من تلك العادات. والتى تكون تلك العادات مرتبطة بذلك الموسم والذي قد يتوافد فيه جميع حجاج بيت الله الحرام”.

ومن جهة آخرى حول أداء مناسك الحج يحتفظ أهالى مكة المكرمة فى ذاكرتهم بالكثير من هذه العادات والتقاليد. التى توجد لديهم من قديم الزمن والتي تتزامن مع موسم الحج لبيت الله الحرام. أنها تتمثل فى كيفية استقبال حجاج بيت الله الحرام وذلك مع إحيائهم ليوم “الخليف”، ومع طريقة توديعهم بعادة “النثيرة”.

إلا أن عادات مناسك الحج التي تتزامن فى ظل الإجراءات الاحترازية. وذلك لمنع تفشى فيروس كورونا داخل البلاد الإسلامية حيث انه توقف أهالى مكة عن ممارستها لتظل فى الذاكرة.

كما صرح المطوف سراج قصاص وذلك من خلال استرجاع الذكريات لبعض من عادات مناسك الحج القديمة. التى يقدمها أهل مكة المكرمة في موسم الحج قائلاً: “أن موسم الحج السنوي المقدس يختزل من جميع أهالى مدينة مكة المكرمة. فى حين أنه يوجد الكثير من عادات وطقوس فريضة الحج الخاصة بهم. التى ترتبط عادات فريضة الحج بذلك الموسم المبارك السنوى. حيث أنه يتوافد عليه أعداد كثيرة جداً من حجاج بيت الله الحرام وذلك من أجل أداء طقوس الحج المقدسة فى كل عام”.

أقطاب العملات المشفرة يحذرون من تداول العملات الرقمية 2022

أستقبال أهل مكة والحجاج بماء زمزم

كما أضاف سراج : “من أهم عادات مناسك الحج المميزة استقبالهم للحجاج بيت الله الحرام. ذلك بماء زمزم المبارك وبعض من الحلويات المكية القديمة. على سبيل المثال حلويات اللدو واللبنية. ذلك بالإضافة إلى الورود و”النٌقل” التي تتكون من الحمص والخرنوب الحلوى الملونة وأيضاً بها نكهات مختلفة؛ كذلك الزرنباك وطبطاب الجنة”.

وقد تابع الحديث سراج قائلاً حول مناسك الحج: كان أهل مكة يودعون هؤلاء الحجاج بوجود عادة “النثيرة“. وبعد أن يمن الله عليهم بأداء طقوس فريضة الحج من ثم يعودون من المشاعر المقدسة ويتم وضع كافة المكونات “النٌقل” فى إناء كبير فارغ ويتم خلطها مع بعضها البعض. من ثم يتم رشها على هؤلاء الحجاج فور وصولهم وذلك مع أصوات الزغاريد والأهازيج الشعبية.

تعرف على أسعار البنزين في مصر 2022

صناعة أهل مكة المعمول

وقل أيضاً ضمن عادات أداء مناسك الحج: فى بداية شهر الحج حيث تتفرغ نساء مكة المكرمة من أجل تحضير “المعمول” والذى يعد الطبق الموسمى لأهل مكة. وهو من أقدم الأطباق التى تعدها الأسر وذلك خلال موسم الحج. جميع نساء الحى يجتمعان لتجهيزه وإعداده حيث يسمى هذا الاجتماع “الصنيع“.

بالتالي نجد أن الكثير ياشركن في الصنيع لتقديمة للحجاج ضمن عادات مناسك الحج. إذ يشاركن فى صناعته جميعاً فبعضهن يقمن بتجهيز العجينة الخاصة به، والبعض الآخر يعملن على إخراج النواة من التمور، وأيضاً تقوم النساء بتوزيع الباقيات على مهام التجهيز. من ثم الإعداد ومن يليه يتم حمله إلى المشاعر المقدسة وذلك عن طريق بعض من الصناديق الخشب لـ أبنائهم وأزواجهم الذين يعملن فى ذلك موسم الحج المقدس.

البنك المركزي المصري يحظر تعامل العملات الرقمية 2022

يوم “الخُليف” عن أهل مكة

وقد صرح المطوف سراج قائلاً حول عادات أداء مناسك الحج: ومن ضمن العادات القديمة والتى ارتبطت بذلك الموسم الحج هى عادة “الخليف“. حيث كان يذهب الرجال إلى المشاعر المقدسة. لـ بدءً من يوم التروية حيث كانت مكة المكرمة تخلو من الرجال وذلك فى يوم عرفة.

ضمن عادات أداء مناسك الحج، كانت تخرج النساء لحراسة الأحياء والمنازل والمناطق جميعها. إذا شاهدن رجلاً تخلف عن الحج بغير عذر شديد كمثل المرض يعين عليه بقاءه في مكة المكرمة وذلك من خلال مرددات الأهزوجة الخاص بهذا اليوم. حيث جميعهم يقولون “يا قيسنا يا قيس الناس حجوا الليلة نقرة قوم أذبح لك تيس، وانت قاعد ليش؟ قوم روح لبيتك قوم واخبز لك العيش“.

أيضاً فى وقفة عرفات في أداء مناسك الحج تحرص جميع نساء مكة المكرمة على الذهاب إلى الحرم المكي الشريف، ذلك من أجل الطواف بالكعبة المشرفة حيث يتناولون وجبة الإفطار. من ثم الذهاب إلى بيوتهن وذلك من أجل إحياء يوم الخليف.

وقد بأن أن أهالى مكة المكرمة حيث يقيمون الولائم لحجاج بيت الله الحرام وذلك من خلال الاحتفاء بهم سواء كان ذلك الاحتفاء عند قدومهم او قبيل مغادرتهم من بيوتهم. كما يستضيفونه فى المراكز حيث أنهم يقدمون لهم القهوة والشاي والمرطبات الساقعة ويتبادلن أطراف الحديث مع ضيوف بيت الله الحرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: