العناية الصحية

أنواع الكولسترول في الدم Cholesterol 2022 تعرف عليها بالتفصيل مع أجراء الفحوصات

تعرف على أنواع الكولسترول في الدم 2022 بالتفصيل شرح كامل لجمع أنواع الكولسترول في الدم

أنواع الكولسترول في الدم – Cholesterol في ذلك المقال سوف نتعرف على الكولسترول الضار والكولسترول الجيد. وسوف نعرف الأضرار لكلاً منهم والمنافع أيضاً في المقال.

كذلك هو مركب يوجد في كل خلية من خلايا الجسم، كذلك يعمل على بناء خلايا أخرى جديدة. لكن حال كان مستوى الكولسترول الموجود في الدم مرتفع يعني ذلك أنه يوجد بعض من الترسبات الدهنية التي ستتكون داخل جدران الأوعية الدموية، وعلى ذلك سوف تعيق تلك الترسبات في النهاية إلى تدفق الدم في الشرايين.

أنواع الكولسترول في الدم Cholesterol

يوجد من الكولسترول ثلاث أنواع مختلفة والتي تشمل الآتي ذكره:

1. ضمن أنواع الكولسترول الضار Low density lipoprotein LDL

كما نجد ضمن أنواع الكولسترول في الدم نجد Cholesterol الكولسترول الضار وهو ذلك الكولسترول الذي ينتقل داخل الجسم ذلك عن طريق الدم، ويتراكم أيضاً على الشرايين فيجعلها أكثر صلابة وأضيق من ذي قبل.

2. بروتين دهني منخفض الكثافة Very low density lipoprotein VLDL

ذلك النوع من البروتين دائماً يحتوى على نسبة كبيرة من كمية ثلاثي الغليسيريد – Triglycerides. وهو أيضاً ذلك النوع من الدهون والذي يرتبط عادة بالبروتينات في الدم؛ حيث تتراكم جزيئات الكولسترول Cholesterol فيجعلها أكبر مما يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية.

حال كنت تتناول أدوية من أجل خفض مستوى Cholesterol في الدم ولكن تظهر نتائج فحص الدم بمستوى مرتفع منه، فمن المحتمل جداً أنك بحاجة إلى دواء إضافي من أجل خفض مستوى Cholesterol في الدم. بالتالي ذلك ناتج أنه غنى جداً بثلاثي الغليسيريد.

فواكه مفيدة للجنين والحامل 2022 بالتفصيل

الكولسترول الجيد - High density lipoprotein - HDL
الكولسترول الجيد – High density lipoprotein – HDL

ضمن أنواع الكولسترول الجيد High density lipoprotein HDL

هو أيضاً يعتبر ضمن أنواع الكولسترول الموجودة في الدم والذي يجمع كميات كبيرة من الكولسترول الزائدة عن الحاجة لها في جسم الإنسان ويعمل على إعادتها إلى الكبد.

اعراض ارتفاع الكولسترول

لا يوجد هناك أعراض من أجل ارتفاع الكولسترول في الدم، حيث أنه حال تم اكتشاف قيم الكولسترول المرتفعة فقط وذلك بواسطة الخضوع لفحص الدم.

أسباب وعوامل خطر ارتفاع الكولسترول

نرى أن الكولسترول يتحرك في الأوعية الدموية وذلك عن طريق ارتباطه ببروتينات معينة توجد في الدم، ذلك يؤدى هذا الاندماج بين البروتينات والكولسترول حيث انه يسمى باللغة الطبية البروتينات الدهنية؛ كذلك تصنف العوامل التي دائماً ما تؤثر على أنواع الكولسترول بما يلي:

عوامل تؤثر على الكولسترول تحت السيطرة

هناك بعض من العوامل العديدة التي تؤثر على الكوليسترول وتكون تحت السيطرة، حيث تسهم في ارتفاع نسبة الكولسترول الضار من جهة، كذلك تعمل على خفض نسبة الكولسترول الجيد من جهة أخرى. كذلك من أهم تلك العوامل ما يلي:

1. التدخين

نجد أن أنواع الكولسترول الموجودة في الدم ومن الأضرار حيث نجد أن تدخين السجائر أو الشيشة يؤدي جدران الأوعية الدموية حيث تصبح أكثر قابلية لتجمع كافة الترسبات الدهنية من الداخل، كذلك قد يؤدى التدخين إلى خفض مستويات كبيرة جداً من الكولسترول الجيد في الدم.

2. الوزن الزائد

حال كان مؤشر كتلة الجسم أعلى من 30 نرى أنه من المحتمل جداً أن يرتفع أيضاً خطر أخر في ارتفاع مستوى الكولسترول في جسم الإنسان ويسبب له بعض من الأمراض الجانبية. حيث يجب إنقاص الوزن الزائد في الجسم والتخلص من منطقة البطن وأيضاً التخلص من الكرش أيضاً منعاً من الأصابة بارتفاع الكولسترول.

تعرف على طرق أنقاص الوزن 2022 بالتفصيل

3. سوء التغذية

كذلك من جهة نرى أن الأغذية الغنية بالكولسترول مثل اللحوم الحمراء وبعض من منتجات الحليب الغنية بالدهنيات. بالإضافة إلى ذلك الأطعمة التي تكون غنية بالدهون المتحولة، حيث تعمل على رفع مستوى الكولسترول الموجود في الدم.

4. عدم القيام بنشاط بدني

من جهة النشاط البدني دائماً ما يساعد الجسم في رفع مستوى الكولسترول الجيد؛ كذلك يعمل على خفض مستوى الكولسترول الضار في الدم.

عوامل تؤثر على أنواع الكوليسترول ليست تحت السيطرة

كذلك توجد بعض من العوامل الأخرى التي ليست تحت السيطرة ومن الممكن جداً ان تؤثر بدورها على مستوى الكولسترول في الدم، وتشمل ما يلي:

1. العوامل الوراثية

نرى أن العوامل الوراثية بدورها تعمل على منع خلايا الجسم من التخلص بصورة قوية وفعالة من مستوى الكولسترول الغير نافع وهو الضار والزائد في الدم كذلك يمكن أن تجعل الكبد ينتج كميات فائضة من الكولسترول الموجود الدم.

2. عوامل خطيرة أخرى على أنواع الكوليسترول

نرى أن تلك العوامل الخطيرة الأخرى تتمثل في مجموعات ضمن الآتي:

  • ضغط الدم المرتفع: نرى أن ضغط الدم المرتفع يعمل على تلف الشرايين، ذلك الأمر الذي من الممكن جداً أن يسرع في عملية تراكم الترسبات الدهنية بكمية أكبر داخلها.
  • مرض السكرى: يمكن ارتفاع قيم الكولسترول الضار نتيجة عن المستويات المرتفعة من السكر في الدم. كذلك يعمل على خفض قيم الكولسترول الجيد في الدم داخل جسم الأنسان.
  • مرضى في العائلة: حال كان أحد الوالدين أو الأشقاء قد عاني سابقاً من مرض قلبي قبل بلوغ سن الخمسين، نلاحظ أن المستويات المرتفعة من الكولسترول ترفع دائماً إلى احتمال الإصابة بمرض قلبي لدى الإنسان.
مضاعفات ارتفاع الكولسترول
مضاعفات ارتفاع الكولسترول

مضاعفات ارتفاع أنواع الكولسترول

حال وجدت المستويات المرتفعة من الكولسترول ذلك قد يؤدى إلى الإصابة بمرض تصلب الشرايين – Atherosclerosis. حيث نجد أن ذلك التراكم خطير جداً من كولسترول وترسبات الأخرى على جدران الشرايين. كذلك نجد أن تلك الترسبات التي تسمى لويحات قد تقلل كمية الدم الذي يتدفق في الشرايين وقد يحدث الآتي ذكره:

  • حال كانت الشرايين التي تمت إصابتها متصلة بالقلب، قد يحدث جراء تلك الإصابة أوجاعاً في الصدر وبعض من الأعراض الأخري.
  • كذلك يمكن أن ينتج عن تلك الإصابة بجلطة دموية وقد يعيق في ذلك تدفق الدم بالشكل السليم. أو قد تنفصل الجلطة فتعمل على سد شريان آخر. كذلك من جهة توقف تزويد القلب بالدم ذلك يؤدى إلى الإصابة بنوبة قلبية لذلك الشخص. أما حال توقف تزويد الدماغ بالدم ذلك يؤدى إلى الإصابة بالسكتة الدماغية.

تشخيص ارتفاع أنواع الكولسترول

نرى أن فحص الدم والذي يعمل على قياس مستوى الكولسترول الموجود الدم أنه يظهر عادة في الآتي:

  1. المستوى الإجمالي للكولسترول.
  2. كذلك مستوى الكولسترول الضار.
  3. أيضاً مستوى الكولسترول الجيد.
  4. بالإضافة إلى مستوى ثلاثي الغليسيريد.

علاج ارتفاع أنواع الكولسترول

نرى أن علاج ارتفاع الكولسترول في الدم يشمل بعض من العلاجات المهمة والتي من أهمها ما يلي:

1. تغيير نمط الحياة

يجب على الشخص أن يعمد في إحداث تغييرات نمط الحياة الخاصة به. كذلك تعتبر الخطوتان الأوليتين والتي تعتبر ضروريتان جداً خلال علاج كولسترول مرتفع في الدم، على سبيل المثال ما يلي:

  1. المحافظة على تغذية صحية جيدة ومتوازنة ومفيدة للجسم.
  2. القيام ببعض من الأنشطة البدنية كالرياضة ولعب الكرة بشكل دائم.

تعرف على أبرز فوائد الموز لمريض السكري 2022

2. العلاج الدوائي

حال قمت بالتغييرات الهامة لنمط الحياة، ومع ذلك لا يزال مستوى الكولسترول الضار في الدم مرتفعاً. نجد أنه من الممكن جداً أن ينصحك طبيبك الخاص بالعلاج الدوائي؛ حيث أن اختيار الدواء المناسب لك أو حتى التنسيق بين عدة أنواع من تلك الأدوية من أجل علاج كولسترول ذلك يعتمد على عدة عوامل ومن بين تلك العوامل نرى الخطر الموجود لديك كذلك نرى وضعك الصحي الحالي وبعض من الأعراض الجانبية المحتملة الوقوع. وأخيراً يتوقف على العمر الحالي لك. وعلى ذلك نرى من ضمن الأدوية التي تكون شائعة بين الكثير من الأشخاص ومقبولة في علاج الكولسترول ما يلي ذكره:

  • ستاتين – Statins: هو ذلك الدواء الأكثر شيوعاً بين الأشخاص والأطباء من أجل خفض مستوى الكولسترول الضار الذي يوجد في الدم، إذ أنه يعيق على إفراز المادة اللازمة من أجل إنتاج كولسترول في الكبد.
  • منحنيات الأحماض الصفراوية – Bile acid binding resins: نرى أن الكبد عادة ما يستخدم الكولسترول من أجل إنتاج العصارة الصفراوية الضرورية، والتي تكون مهمة جداً من أجل عملية الهضم في الجسم، كذلك نرى أنها تعمل تلك الأدوية على تثبيط تلك العملية.
  • أدوية مثبطة من أجل امتصاص الكولسترول – Cholesterol absorption inhibitors: نجد أن الأمعاء الدقيقة تعمل على امتصاص نسبة كولسترول الموجود داخل الطعام، وتعمل على إفرازه إلى الدورة الدموية. كذلك نرى أنها تعمل تلك الأدوية على تثبيط امتصاص الكولسترول المرتفع الضار في الدم.

حال كانت مستويات ثلاثي الغليسيريد في الجسم مرتفعة فنجد أن علاج الكولسترول المرتفع هو:

  1. الفيبرات – Fibrates.
  2. نياسين – Niacin.
  3. الدمج بين ستاتين ونياسين.

كذلك نرى أن غالبية تلك الأدوية المستخدمة في علاج الكولسترول ليست لها أي مضاعفات جانبية جدية. لكن نرى أن فعاليتها دائماً تختلف من شخص إلى شخص آخر. بالتالي حال قرر أحدهم تناول أدوية من أجل معالجة ارتفاع الكولسترول فيمكن من المحتمل أن ينصح الطبيب المختص له بالخضوع إلى إجراء بعض من الأختبارات والفحوصات والتي من أهمها وظائف الكبد من أجل فحص تأثيرات تلك الأدوية على كبد المريض.

الوقاية من ارتفاع الكولسترول في الدم

من خلال الآتي سوف نوضح أبرز النصائح للوقاية من ارتفاع نسبة كولسترول في الدم، وذلك فيما يلي ذكره:

  1. يجب أن تعمل على ممارسة الرياضة بشكل دائم دون توقف يومياً.
  2. تجنب كافة منتجات التبغ؛ حيث الامتناع عنها يقلل من خطر الإصابة بالكولسترول المرتفع.
  3. أن يكون لديك جسد رشيق وغير سمين وبدين. لذلك يجب التخلص من الوزن الزائد.
  4. تناول كافة الأطعمة الصحية الغنية بالألياف الغذائية، والبعد عن الأطعمة التي تحتوي على دهون.
  5. عدم تناول الأطعمة والتي تحتوي على نسبة دهون متحولة.
  6. يجب عليك أن تختار بعض من الأغذية والتي تتكون من القمح الكامل. حيث يوجد بها مواد عديدة تساهم في الحفاظ على صحة القلب.
  7. دائماً أحرص على استهلاك أنواع كثيرة ومختلفة من الخضار والفواكه.

يجب عليك استهلاك السمك الصحي، حيث توجد هناك أنواع عديدة من السمك. والتي تحتوى على الكثير من مستويات منخفضة من الدهنيات وأيضاً كميات قليلة من الدهون المشبعة والكولسترول. ذلك مقارنة مع اللحوم والدجاج.

علاج بديل Cholesterol

بالرغم من وجود الكثير من المنتجات الطبية والتي قد أثبتت جدارتها وفعاليتها حول خفض مستويات نسبة Cholesterol الكولسترول قليلاً. بالتالي تلك المنتجات الطبية تعد فعالة إذا كان طبيبك موافق على ذلك، فمن الممكن جداً تناول الكثير من البدائل الآتية من أجل خفض مستوى كولسترول في الدم لدى الشخص المصاب به، لذلك نجد البدائل نستعرضها في الآتي:

  1. الشعير.
  2. بزر قطونة – Psyllium.
  3. نخالة الشوفان.
  4. الأرضي شوكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: