Advertisements
Advertisements
أمومة وطفولة

رعاية الأطفال حديثي الولادة

تربية الأطفال الصغار حديثي الولادة، طرق فعالة في التربية الصحيحة للأطفال تعرف عليها واستخدمها عندما يأتي إليك طفل صغير حديث الولادة

رعاية الأطفال حديثي الولادة، تحتاج الأمهات الكثير من العناية الصحية للطفل الصغير. يمكن رعاية الطفل الصغير بطرق فعالة. إلا أن بعض الأمهات لا تقدر على ذلك.

عدم خبرة الأمهات في رعاية الأطفال تسبب الكثير من المشاكل. وخاصة أن كان الطفل يعاني من بعض المشاكل الصحية العقلية أو الجسدية أو السمعية أو البصرية أو غير ذلك. مهم جداً للأب أن يساعد الأم في رعاية الطفل بشكل مستمر ومنتظم.

يأتي طفلنا إلى حياتنا فيملئها بهجة وفرح، ولكن مع كل هذه اللحظات السعيدة ، هناك العديد من المسؤوليات ومعلومات في رعاية الأطفال التي يجب أن يكون الأهل على دراية بها جيداً. وبالتالي مهم جداً للأم أن تقرأ كُتب في رعاية أو تربية الأطفال بشكل أفضل.

رعاية الأطفال حديثي الولادة معلومات هامة

يحتاج الأطفال حديثو الولادة إلى الكثير من الرعاية على مدار الساعة خلال الشهور الأول. فيما يلي أفضل النصائح للعناية بالأطفال حديثي الولادة خلال الشهور الأول من الرضاعة والنوم.

كذلك وجود مشاركة مع الأب والأم في التربية السليمة للطفل، سيكون ناتج مثالي ورائع. للأب أدوار كثيرة يجب القيام بها في تربية الطفل، وكذلك الأم عليها عاتق كبير في تربية الطفل الصغير منذ بداية الولادة وحتى الكبر.

لو رغبت الأم برعاية الطفل الصغير حديث الولادة عليها القيام بأهم الأمور التحسينية لصحة الطفل. كذلك مهم جداً أن تستخدم وسائل وتدابير وحيل صغيرة لتربية سليمة. خاصة فيما يتعلق بالذكاء وتنمية العقل على المذاكرة الجيدة.

قد يكون للأم دور أكبر في تربية الطفل، فضلاً عن الأب. ومن هنا يجب للأم الاهتمام جيداً بالأطفال الصغيرة وتربيتها بشكل مثالي. خوفاً من مستقبل الطفل المليء بالمشاكل والعصبية أو الأنطوائية. يأتي دور الأم في تربية الطفل منذ الصغر وحتى الكبر.

فيما يلي بعض الخطوات التى يجب مراعاتها عند تربية الطفل الصحيحة. وفي ذلك سوف نتعرف على المزيد من معلومات تربية الأطفال بشكل أفضل، خاصة للأم. تابع المقال حتى النهاية لمعرفة هذه المعلومات المفيدة عند تربية الطفل بشكل صحيح.

للمزيد: تعليم الطفل الصغير الموسيقي

رعاية الأطفال حديثي الولادة
رعاية الأطفال حديثي الولادة

1#. العناية بنظافة جسم الطفل حديثي الولادة

يعاني بعض الأطفال من إفرازات صفراء أو قشور في العين أو على الجفن. وعادةً ما يكون سببها انسداد القناة الدمعية، يمكن أن تستمر هذه الحالة عدة أشهر.

مهم جداً للأم الاهتمام بالطفل بشكل مستمر. وبالتالي يجب مسح المنطقة المصابة بالإفرازات الصفراء بشكل مستمر. وذلك يتم عبر استخدام قطنة نظيفة مبللة بالماء الدافئ. كذلك مهم للأم أن تتابع الطفل فوراً بعد استيقاظه من النوم.

عادة ما تكون أظافر الأطفال حديثي الولادة ناعمة. لكن يمكن أن تخدش بشرتهم الحساسة استخدمي قلامة أظافر. لتسويه أظافر الطفل وعدم العبس في الأتربة لأنها تسبب الجراثيم والبكتيريا أثناء وضع الطفل إصبعه في فمه.

وبالتالي يجب قص هذه الأظافر بعد الاستحمام. حيث تكون الأظافر ملساء ولا يمكن خدش الأم أثناء هذه الفترة. كذلك يمكن قص الأظافر أثناء نوم الطفل، أو عندما يكون الطفل في حالة مزاجية جيدة يساعدها في قص أظافره بالضحك واللعب.

2#. إصابة الطفل بالحكة – الاكزيما

ربما لا تعرف الأم أن الطفل يمكن أن يصاب بـ الاكزيما. وهو نوع حكة مستمر على بشرة الطفل. وبالتالي يجب الاهتمام بالطفل بشكل مستمر وانتظام ومراقبته أثناء العياط أو الحكة.

لذلك قللي من مدة الاستحمام إلى 10 دقائق، واستخدمي صابونًا خالٍ من الرائحة وماء فاتر. كما يجب وضع مستحضر مضاد للحساسية بعد ذلك مباشرة و البسي طفلك الملابس القطنية فقط. مع رعاية توازن هذه الملابس في فصل الصيف والشتاء.

يمكن أن يكون الطفح الجلدي الناتج عن الحفاض بسبب الرطوبة الزائدة، وبشرته الطفل الحساسة مؤلمًا. لذلك قومي بتغيير الحفاضات بشكل متكرر، واستخدم كريمات الطفح الجلدي. كذلك لا يجب استعمال المناديل المبللة لأنها قد تهيج البشرة.

ومن ناحية أخرى بهدف رعاية الطفل الصغير حديثي الولادة، أن تحافظ الأم على الحبل السري بشكل نظيف وجاف. كما يجب تجنب تغطية منطقة الحبل السري بالحفاضات. عند ترك الحبل السري جاف يساعد في الذبلان والتساقط في غضون أسابيع قليلة.

3#. نوم الطفل أوقات النهار ليس صائباً

ينام الأطفال حديثي الولادة  وقت كبير، ويستيقظون أثناء النهار والليل. غالبًا ما يختلط الأطفال حديثو الولادة بين نهارهم ولياليهم. وهذا لا يشكل فارق لديهم.

كذلك تجدهم ينامون أكثر أثناء النهار ويستيقظون خلال الليل.  إذا عانيت من هذه المشكلة مع طفلك، اجعلي الأضواء منخفضة و تحركي ببطء في فترة الليل أو نومه أو أثناء تطعيمه. وفي النهار تأكدي من حصوله على ضوء مناسب واجعليه مشغولًا قدر الإمكان. 

مهم جداً في فترات النهار استنزاف قوة الطفل، بحيث يأتي الليل عليه وينام نوماً هنيئاً. وبالتالي يجب اللعب مع الطفل وإرهاقه في الألعاب قدر الأمكان حتى تستطيعي النوم بسلام بجانب طفلك. وبالتالي يجب المشاركة مع الأب والطفل والأم في أداء الألعاب الشاقة للطفل، مثل الجري في صالة المنزل.

على عكس ذلك، إذا كان الطفل في وقت النهار بالقرب من فترة العصر وحتى العشاء نائماً. يجب إيقاظ الطفل، لأن فترة نومه التالية سوف تكون كبيرة وقد تصل إلى 8 ساعات لعب بدون نوم. وبالتالي يجب إيقاظ الطفل في هذه الفترة وجعله صاحياً حتى الساعة 10 مساءً، يلعب ويلهو.

للمزيد: أسباب تربية الطفل الصغير

رعاية الطفل الصغير حديثي الولادة
رعاية الطفل الصغير حديثي الولادة

4#. التحكم في الطفل حديث الولادة أثناء البكاء

يبكي معظم الأطفال بمعدل ساعتين في اليوم خلال الأشهر الثلاثة الأولى. مهما كان الأمر صادمًا، إلا أنه طبيعي. وبالتالي لا قلق ابداً عند بكاء الطفل المتكرر أثناء اليوم.

هناك بعض الطرق المهمة والمستخدمة في تهدئة بكاء الطفل، يمكن استخدام إحدى الطرق. ذلك في حال كان الأب أو الأم يحتاجون إلى إخماد هذا البكاء بشكل أو بآخر. وكان من أهم هذه الطرق ما يلي ذكره:

  • لتهدئة طفلك، حاولي أولاً تحديد سبب انزعاجه هل طفلك جائع؟ هل لديها غازات؟ هل حفاضها بحاجة للتغيير؟ متعب ويحتاج الى النوم ؟
  • للمساعدة في تهدئة الطفل الذي يشعر بالنعاس، احمليه على كتفك بينما هزّيه برفق وغنِّي أو تحدثي بصوتك الهادئ. يمكن أيضًا أن يساعد فرك ظهر طفلك أثناء قيامك بذلك على تهدئته. جرب أوضاعًا مختلفة للعثور على وضع مريح لكليكما.
  • قد يبكي طفلك طلباً للمساعدة إذا كان مستلقيًا بشكل غير مريح في سريره. يمكنك مساعدة طفلك على الشعور بالراحة من خلال تغيير وضعه برفق. لكن من أجل السلامة، ضعي طفلك دائمًا على ظهره أثناء النوم.
  • تدليك الطفل أظهرت الأبحاث أن التدليك يمكن أن يريح الأطفال ويحسن أنماط نومهم ويهديهم. وهو أيضًا طريقة رائعة للتواصل معها، استخدمي زيتًا آمنًا ومعتدلًا مثل  زيت الأطفال (جونسون بيبي).

5#. عاية الأطفال عند ارتفاع درجات الحرارة

يجب على الأم أو الأب مراعاة الاطفال الصغار خاصة حديثي الولادة من الحمى وارتفاع درجات الحرارة. وبالتالي عند ملاحظة درجات الحرارة مرتفعة، يجب التواصل مع الطبيب المختص.

مهم جداً أن يكون الطفل طبيعي ولا يوجد به أي أعراض ارتفاع درجات الحرارة. هذا يمنع الطفل من الدخول في أعراض جانبية أخرى قد تؤدي إلى تفاقم المشاكل. ولذلك عرض الطفل على طبيب مختص أفضل من التعامل المنزلي.

يمكن أن تكون الحمى علامة على مرض خطير. خاصة عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن شهرين. إذا بلغت درجة حرارة لدى المولود 102 فهرنهايت (أو 38 درجة مئوية). وكان طفلك يتصرف بشكل غريب، ويمتنع عن الأكل أو الشرب، أو يبدو أنه يعاني من الألم. لذلك لا تتأخري بالاتصال بطبيب الأطفال.

للمزيد: نصائح تربية الطفل الصغير

تربية الأطفال
تربية الأطفال

6#. الاستحمام الصحيح للطفل الصغير

بعض الأمهات لا تعرف طريقة رعاية وتنظيف واستحمام الطفل حديث الولادة الصغير. وبالتالي تعجز عن كيفية العناية بالطفل، خاصة وان كان الطفل مشاغب بالمنزل.

املأ حوض بكمية من الماء الدافئ قبل أن تضع طفلك في الحوض. افحص درجة الحرارة عن طريق غمس كوعك في الماء، يجب أن يكون دافئًا وليس ساخنًا جدً. واستمري في اختبار درجة الحرارة عندما يصبح الجو باردًا جدًا، ينتهي وقت الاستحمام.

تأكد أيضًا من حمل رأس طفلك بأحد ذراعيك أثناء تحميمه بالأخرى. وتأكد من ثباتك في الحوض أيضًا لعدم انزلاق الطفل. كذلك مهم أن تكون المياه نظيفة داخل الحوض.

لايحتاج طفلك إلى الاستحمام كل يوم، ليكفي من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. ما دمت تنظفي وجهه ورقبته ويديه ومنطقة الحفاض يوميًا.

عندما تنتهي من الاستحمام ، لفي طفلك بالمنشفة بسرعة حتى لا يفقد الكثير من حرارة الجسم، ويجب تجفيفه جيدًا. بالإضافة إلى ذلك يمكن وضع الطفل على السرير حتى يخلد إلى النوم بعد الأستحمام مع تدفئته جيداً.

7#. الرعاية عند رضاعة الطفل الصحيحة

قد لا تعرف الأم رعاية أو تربية الاطفال الصحيحة خاصة فيما يتعلق بالرضاعة. وبالتالي مهم جداً على الأم قراءة بعض كتب تربية الأطفال بالشكل الصحيح. ذلك مفيد جداً في مراحل الرضاعة.

ارضعي طفلك كل ساعتين أو في كل مرة يبكي فيها طفلك، يجب أن تضعيها على ثديك، لمساعدة الطفل على معرفة مصدر الغداء من خلال فرك خده بالحلمة أو الإصبع  هذا سيجعلهم يتجهون نحو الثدي.

علاوة على ذلك هناك طريقتين يجب استخدامهما عند إرضاع وحمل الطفل بالشكل الصحيح. وهذه الطرق داخلة في رعاية الأطفال الصغار حديثي الولادة بالشكل الصحيح. وكذلك هي مهمة ومفيدة للأم أيضاً.

  • حمل المهد: وضع الطفل بالطول عبر بطنك، باستخدام يد واحدة لدعم رأسه والأخرى أسفله.
  • الاستلقاء: استلق على السرير مع طفلك الصغير، وأنت على جانبك الأيمن والطفل على يساره. باستخدام يدك الحرة، حرك فم الطفل باتجاه الحلمة الأقرب إلى السرير ولف ذراعك الأخرى حوله. ولكن يجب أن يكون فم طفلك بنفس الارتفاع أو أقل قليلاً من حلمتيك.

يمكن أن تساعدك مساند الرضاعة والأغطية والمناشف المنطوية بعناية على دعم طفلك في وضع مريح. هذا مفيد جداً للطفل لتلقي الحليب بشكل مثالي وكذلك مفيد للأم من عبث الأطفال على ثديها أثناء فترات الرضاعة.

ختاماً، تربية الأطفال عامل مهم جداً بالشكل الصحيح. لكن مهم جداً على الأم أن تأخذ حذرها عند التعامل مع الطفل خاصة في مراحله الأولى. وبالتالي تبدأ التربية الصحيحة منذ الـ 5 شهور الأولى والتعامل مع الطفل بأكثر حيوية وتعليم مثالي عند بلوغه العام الثالث من عمره.

رعاية الأطفال حديثي الولادة، 7 طرق تربية الأطفال
رعاية الأطفال حديثي الولادة، 7 طرق تربية الأطفال

الأسئلة الشائعة حول رعاية الطفل الصغير حديثي الولادة

هناك بعض الأسئلة حول رعاية الطفل الصغير حديثي الولادة. هذه الأسئلة مفيدة لكل أم وأب يجب العلم بها. كان من أهم الأسئلة التي وردتنا ما يلي ذكره:

  • متى يجب استحمام الطفل حديث الولادة؟

    استحمام الطفل حال ولادته يمكن أن يعرضه للموت بسبب احتمال انخفاض درجة حرارة الجسم. أو انخفاض السكر في الدم، لذلك ينصح تأجيل حمام الطفل الأول حتى 24 ساعة بعد الولادة.

  • كيف تتخلصي من قشرة رأس الطفل المولود الصغير؟

    ضعي بعض الزيت  قبل وضع الطفل في حمامه مباشرة. من ثم تدليك رأس الطفل ببعض الزيوت ومنها جوز الهند أو زيت الأطفال أو زيت الزيتون على البقع المتقشرة. اخيراً تركها حتى تجف عندما يخرج من الحمام، مع تجفيف شعر الطفل والفروة بشكل مثالي باستخدام فوطه ناعمة.

  • كم عدد مرات رضاعة الطفل الطبيعية حديثي الولادة؟

    يتطلب معظم الأطفال حديثي الولادة من 8 حتى 12 رضعة يوميًّا، بمعدل رضعة واحدة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات.

  • ماذا يجب أن يشرب الطفل الصغير حديث الولادة؟

    لا يحتاج الاطفال حديثي الولادة لشرب الماء أو السوائل لأن حليب الأم يحوي على جميع ما يحتاجه الرضيع، فإذا لم تكن الرضاعة الطبيعية ممكنة لسبب ما، يمكن استخدام الحليب الاصطناعي.

  • كم مرة يجب استحمام الطفل حديث الولادة؟

    لا توجد دراسات محددة تحدد عدد المرات التي يجب أن يستحم فيها المولود الجديد. يمكن مرة أو مرتين في الأسبوع تقريبًا. فهذا أفضل حل عند رعاية الأطفال الصغار حديثي الولادة.

  • كيف تعرف أن الطفل الصغير مولود غير طبيعي؟

    ذلك في كان الطفل يعاني من حرارة تصل إلى 38 درجة، أو يرفض الرضاعة بشكل متكرر. كذلك قد يكون لديه براز مائي أو مخاطي، أو يعاني من خمول بشكل كبير. أو قد يعاني من الانفعال ويبكي لفترات طويلة من المعتاد عليها. كذلك الطفح الجلدي واحمرار أو تورم في قاعدة الحبل السري أو إمساك شديد.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: