الأمراض المزمنة

الأمراض المزمنة واحدة من المخاطر التي قد تؤدي إلى حياة الإنسان. إذا ما تم علاج المرض المزمن بشكل سريع سوف يواجه الشخص مشاكل عديدة تزامنا مع مرور الوقت.

إن الأمراض المزمنة تشكل تحدي كبير للصحة العامة حول العالم. كما تتميز هذه الأمراض بطابع طويل المدى ولها تأثير مستمر على حياة الشخص المصاب بها. من بين الأمراض السكرى والقلب والأوعية الدموية والسرطان والتنفس، مثل الربو، والانسداد الرئوي الزمن.

إذا أصيب الشخص بالمرض المزمن سوف يتقدم معه تدريجيا وله قدرة على إلحاق الضرر بالهيكل الجسماني ووظائفه على المدى الطويل. ما يعني أن المرض المزمن يؤثر على حياة المصابين به بشكل كبير. ومع ذلك انتشار هذه الأمراض يرجع إلى بعض العوامل والتي من بينها التغيرات في نمط الحياة وارتفاع معدل البدانة (السمنة) وهناك تغيرات أخرى في الغذاء ونمط النشاط البدني.

إدارة الأمراض المزمنة تتطلب نهج شامل يركز على الوقاية والرعاية الذاتي، كذلك تحسين نمط الحياة. ويأتي دور التوعية المستمرة بمجموعة من الأسباب والطرق المفيدة في الوقاية من خطر المرض المزمن مع تقليل انتشارة. بالإضافة إلى التصدي لهذه الأمراض من خلال التعاون بين الأفراد والمجتمعات والمؤسسات الصحية من أجل تعزيز التوعية مع توفير رعاية صحية فعالة ومستدامة.

زر الذهاب إلى الأعلى